مرحبا بكم في منتديات أحبابي كلمة الإدارة

الاهداءات
إضافة رد
#1  
قديم 12-24-2011, 01:36 PM
عضو جديد
الوائلي غير متواجد حالياً
لوني المفضل Cadetblue
 رقم العضوية : 163
 تاريخ التسجيل : Sep 2011
 فترة الأقامة : 2885 يوم
 أخر زيارة : 11-23-2012 (01:38 PM)
 المشاركات : 41 [ + ]
 التقييم : 10
بيانات اضافيه [ + ]
افتراضي اقراء وتعلم



لماذا نفعل هذا ؟

جلست زوجة تحدث زوجها عن زيارتها لصديقتها وانها قدمت لها طبقا من السمك المشوي ولم تذق مثله من قبل فطلب الزوج من

زوجته ان تاخد منها الطريقة لكي يذوق هذا الطبق الذي لا يقاوم .اتصلت الزوجة وبدات تكتب الطريقه وصديقتها تحدثها وتقول

"نظفي السمكة ثم اغسليها .ضعي البهار ثم اقطعي الراس والذيل .ثم احضري المقلاه ......." هنا قاطعتها الزوجة :ولماذا قطعتي

الراس والذيل؟؟؟
فكرت الصديقة قليلا ثم اجابت: لقد رايت والدتي تعمل ذلك!!
ولكن دعيني اسالها: اتصلت الصديقة بوالدتها وبعد السلام سالتها :عندما كنت تقدمين طبق السمك اللذيذ لماذا كنت تقطعين الراس

والذيل؟؟؟؟
اجابت والدتها:لقد رايت جدتك تفعل ذلك ! ولكن دعيني اسالها؟
اتصلت الوالده بالجده وبعد الترحيب سالتها: أتذكرين طبق السمك المشوي الذى كان يحبه ابي ويثني عليك عندما تحضرينه ؟؟؟

فاجابت الجده : بالطبع.فبادرتها بالسؤال قائلة :ولكن ما السر وراء قطع راس السمكة وذيلها؟؟
فاجابت الجده بكل بساطة وهدوء: كانت حياتنا بسيطة وقدراتنا متواضعة
ولم يكن لدي غير مقلاه صغيرة لا تتسع سمكة كامله !!!!!!!!

وهذه القصة تمثل شريحة كبيرة من الناس تعمل اشياء ولا تفكر لماذا تفعلها؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

-----------------------------------------------------------------------------------------

الكــوخ المــحــتــرق

هبت عاصفة شديدة على سفينة فى عرض البحر فأغرقتها..

ونجا بعض الركاب..

منهم رجل أخذت الأمواج تتلاعب به
حتى ألقت به على شاطئ جزيرة مجهولة و مهجورة.
ما كاد الرجل يفيق من إغمائه و يلتقط أنفاسه، حتى سقط على ركبتيه

و طلب من لله المعونة والمساعدة
و سأله أن ينقذه من هذا الوضع الأليم.

مرت عدة أيام
كان الرجل يقتات خلالها من ثمار الشجر و ما يصطاده من أرانب
و يشرب من جدول مياه قريب

و ينام فى كوخ صغير بناه من أعواد الشجر
ليحتمى فيه من برد الليل و حر النهار

و ذات يوم أخذ الرجل يتجول حول كوخه ريثما ينضج طعامه الموضوع على بعض أعواد الخشب المتقدة

و لكنه عندما عاد
فوجئ بأن النار التهمت كل ما حولها.

فأخذ يصرخ:
"لماذا يا رب؟ "لماذا يا رب؟

حتى الكوخ احترق لم يعد يتبقى لى شيء فى هذه الدنيا
و أنا غريب فى هذا المكان والآن أيضاً يحترق الكوخ الذى أنام فيه..
لماذا يا رب كل هذه المصائب تأتى علىّ؟!!"

و نام الرجل من الحزن و هو جوعان و لكن فى الصباح
كانت هناك مفاجأة فى انتظاره..

إذ وجد سفينة تقترب من الجزيرة

و تنزل منها قارباً صغيراً لإنقاذه.


أما الرجل فعندما صعد على سطح السفينة أخذ يسألهم كيف وجدوا مكانه فأجابوه:
"لقد رأينا دخاناً، فعرفنا إن شخصاً ما يطلب الإنقاذ" !!!

فسبحان من علِم بحاله وراء مكانه..
سبحانه مدبر الأمور كلها من حيث لا ندري ولا نعلم..


*إذا ساءت ظروفك فلا تخف..
فقط ثِق بأنَّ الله له حكمة في كل شيء يحدث لك وأحسن الظن به..
و عندما يصيبك كرب اعلم أن الله يسعى لإنقاذك

قال الله تعالى:
"مَّا أَصَابَكَ مِنْ حَسَنَةٍ فَمِنَ اللّهِ وَمَا أَصَابَكَ مِن سَيِّئَةٍ فَمِن نَّفْسِكَ وَأَرْسَلْنَاكَ لِلنَّاسِ رَسُولاً وَكَفَى بِاللّهِ شَهِيداً"

----------------------------------------------------------------------------------

دع الحياة تسير كما خلقها الرحمن

يحكى ان رجل وقف يراقب ولعدة ساعات فراشة صغيرة داخل شرنقتها التي بدأت بالانفراج رويدا رويدا .. وكانت تحاول جاهدة

الخروج من ذلك الثقب الصغير الموجود في شرنقتها..
وفجأة سكنت وبدت غير قادرة على الاستمرار !

ظن الرجل بان قواها قد استنفذت ولن تستطيع الخروج من ذلك الثقب الصغير.

ثم توقفت تماما عندها شعر الرجل بالعطف عليها وقرر مساعدتها , فأحظر مقصا صغيرا وقص بقية الشرنقة ... فسقطت الفراشة

بسهولة من أجنحتها لن تلبث ان تقوى وتكبر بان جسمها النحيل سيقوى وستصبح قادرة على الطيران ولكن لم يحدث شيئا وقضت

الفراشة بقية حياتها بجسم ضعيف وأجنحة ذابلة ولم تستطع الطيران أبدا.

لم يعلم ذلك الرجل بان قدرة الله عز وجل ورحمته بالفراشة جعلتها تنتظر خروج سوائل من جسمها إلى أجنحتها حتى تقوى

وتستطيع الطيران

( من حسن إسلام المرء تركه ما لا يعنيه ) .....

وأحيانا .. يقوم البعض بتبني أفكار الغير من يحبونهم بغض النظر عن صحتها أو زيفها وكان من أحبوهم ملائكة لا يخطئون وأن

الآخرين جميعهم أشرار وحاقدين ... فتجدونهم يجادلون ويحاربون بل يفعلون ما لا يقتنعون به رضوا بأن يكونوا إمعات ونسوا بأن

العقول تفكر وان القلوب لا تصنع قرار .

أحيانا .. نحتاج إلى الصراع في حياتنا اليومية وإذا ما قدر الله لنا الحياة بلا مصاعب
فسنعيش مقعدين كسيحين وربما لن نقدر على مواجهة تحديات الحياة
فالحياة اخذ وعطاء سؤال وجواب.

----------------------------------------------------------------------------------

إن الله يحب إذا عمل أحدكم عملا أن يتقنه


كان هناك نجارتقدم به العمر وطلب من رئيسه في العمل وصاحب المؤسسة أن
يحيله على التقاعد ليعيش بقية عمره مع زوجته وأولاده.
رفض صاحب العمل طلب النجار ورغبه بــزيادة مرتبه إلا أن النجار أصر على
طلبه
فقال له صاحب العمل إن لي عندك رجاء أخير وهو أن تبني منزلا أخيرا وأخبره
أنه لن يكلفه بعمل آخر ثم يحال للتقاعد فوافق النجار على مضض


وبدأ النجار العمل ولعلمه أن هذا البيت الأخير فلم يحسن الصنعة وأستخدم
مواد رديئة الصنع وأسرع في الإنجازدون الجودة المطلوبة. وكانت الطريقة
التي أدى بها العمل نهاية غير سليمة لعمر طويل من الإنجاز والتميز والإبداع


وعندما أنتهى النجار العجوز من البناء سلم صاحب العمل مفاتيح المنزل
الجديد وطلب السماح له بالرحيل، إلا أن صاحب العمل أستوقفه وقال له:
إن هذا المنزل هو هديتي لك نظير سنين عملك مع المؤسسة فآمل أن تقبله مني


فصعق النجار من المفآجأه لأنه لو علم أنه يبني منزل العمر لما توانى في
الإخلاص في الآداء والإتقان في العمل

-------------------------------------------------------------------

الرمال والصخر


تبدأ الحكاية عندما كان الصديقان يمشيان في الصحراء ، وخلال الرحلة تجادل الصديقان فضرب أحدهما الآخر على وجهه.

الرجل الذي ضرب على وجهه تألم و لكنه لم ينطق بكلمة واحدة
ولكنه
كتب على الرمال : "اليوم أعز أصدقائي ضربني على وجهي ".

استمر الصديقان في المشي إلى أن وجدوا واحة فقرروا أن يستحموا.

علقت قدم الرجل الذي ضرب على وجهه في الرمال المتحركة و بدأ في الغرق، و لكن صديقه أمسكه وأنقذه من الغرق.

و بعد أن نجا الصديق من الموت قام و كتب على قطعة من الصخر : "اليوم أعز أصدقائي أنقذ حياتي" .

الصديق الذي ضرب صديقه و أنقده من الموت سأله : "لماذا في المرة الأولى عندما ضربتك كتبت على الرمال و الآن عندما

أنقذتك كتبت على الصخرة ؟ "

فأجاب صديقه : عندما يؤذينا أحد علينا أن نكتب ما فعله على الرمال لأن رياح التسامح قد تأتي يوماً وتمحيها ، و لكن عندما

يصنع أحد معنا معروفاً فعلينا ان نكتب ما فعل على الصخر لعدم وجود ريح تستطيع مسحها

تعلموا أن تكتبوا آلامكم على الرمال و أن تنحتوا المعروف على الصخر

------------------------------------------------------------------------

الفيل والحبل الصغير

كنت أفكر ذات يوم في حيوان الفيل، وفجأة استوقفتني فكرة حيرتني وهي حقيقة أن هذه المخلوقات الضخمة قد تم تقييدها في

حديقة الحيوان بواسطة حبل صغير يلف حول قدم الفيل الأمامية، فليس هناك سلاسل ضخمة ولا أقفاص كان من الملاحظ جداً أن

الفيل يستطيع وببساطة أن يتحرر من قيده في أي وقت يشاء لكنه لسبب ما لا يقدم على ذلك !
شاهدت مدرب الفيل بالقرب منه وسألته: لم تقف هذه الحيوانات الضخمة مكانها ولا تقوم بأي محاولة للهرب؟
حسناً، أجاب المدرب: حينما كانت هذه الحيوانات الضخمة حديثة الولادة وكانت أصغر بكثير مما هي عليه الآن، كنا نستخدم لها

نفس حجم القيد الحالي لنربطها به.
وكانت هذه القيود -في ذلك العمر– كافية لتقييدها.. وتكبر هذه الحيوانات معتقدة أنها لا تزال غير قادرة على فك القيود والتحرر

منها بل تظل على اعتقاد أن الحبل لا يزال يقيدها ولذلك هي لا تحاول أبداً أن تتحرر منه ، كنت مندهشاً جداً. هذه الحيوانات –التي

تملك القوة لرفع أوزان هائلة- تستطيع وببساطة أن تتحرر من قيودها، لكنها اعتقدت أنها لم تستطع فعلقت مكانها كحيوان الفيل،

الكثير منا أيضاً يمضون في الحياة معلقين بقناعة مفادها أننا لا نستطيع أن ننجز أو نغير شيئاً وذلك ببساطة لأننا نعتقد أننا

عاجزون عن ذلك، أو أننا حاولنا ذات يوم ولم نفلح .
حاول أن تصنع شيئاً.. وتغير من حياتك بشكل إيجابي وبطريقة إيجابية
----------------------------------------------------------------------




رد مع اقتباس
قديم 12-24-2011, 01:52 PM   #2
الإدارة


الصورة الرمزية الحر القطامي

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 3
 تاريخ التسجيل :  Oct 2010
 أخر زيارة : 08-13-2019 (08:28 PM)
 المشاركات : 346 [ + ]
 التقييم :  10
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Male
 MMS ~
MMS ~
لوني المفضل : Forestgreen
آخر مواضيعي

الحر القطامي غير متواجد حالياً

افتراضي



. . .

ذائقهـ عذبهـ بالفوائد منهبهـ

دمت لنا فخر وشرف

ذوقكـ الفذ مذهب والمنتدى بكـ مكتسب

لاعدمناكـ


 
 توقيع : الحر القطامي

. . .
سبحان الله وبحمده ... سبحان الله العظيم
****


رد مع اقتباس
قديم 12-24-2011, 02:25 PM   #3
عضو جديد



بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 163
 تاريخ التسجيل :  Sep 2011
 أخر زيارة : 11-23-2012 (01:38 PM)
 المشاركات : 41 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Cadetblue
آخر مواضيعي

الوائلي غير متواجد حالياً

افتراضي



هذا من طيبك يالحر القطامي. . .


 

رد مع اقتباس
قديم 12-24-2011, 02:29 PM   #4
كبار الشخصيات
http://www.m9c.net/uploads/15657339391.gif http://www.qzal.net/01/2011-12/13248104241.png


الصورة الرمزية بنت مطير

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 158
 تاريخ التسجيل :  Sep 2011
 أخر زيارة : 08-14-2019 (04:24 PM)
 المشاركات : 4,223 [ + ]
 التقييم :  10
 الدولهـ
Kuwait
 الجنس ~
Female
 MMS ~
MMS ~
 SMS ~
مركز تحميلhttp://www.qzal.net/01/2011-12/13248036181.gif
لوني المفضل : Cadetblue

اوسمتي

آخر مواضيعي

بنت مطير غير متواجد حالياً

افتراضي



تسسسسلّم يمينك / والله يعطيـــك ألف عآإفيـــه ...


 
 توقيع : بنت مطير

ـأشَش
مٍنْ الأخـِر ‘
........ هـَذـآ بيَتكْ ←
يَ الغَيوًر »



رد مع اقتباس
قديم 12-24-2011, 04:25 PM   #5
مشرف
من سواياك مليت


الصورة الرمزية ادخل على الله

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 166
 تاريخ التسجيل :  Dec 2011
 أخر زيارة : 05-12-2016 (07:41 PM)
 المشاركات : 190 [ + ]
 التقييم :  10
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Male
 MMS ~
MMS ~
لوني المفضل : Blue
آخر مواضيعي

ادخل على الله غير متواجد حالياً

افتراضي



الله يالوائلي حكمه ــــ

كل قصة تشدني اكثر من الي قبلها

الله يبارك فيك

اختيار مميز وليس غريب منك

تحياتي لك


 
 توقيع : ادخل على الله



رد مع اقتباس
قديم 01-10-2012, 12:34 PM   #6
مشرفه
♥ ηό ôήέ ℓïкè мέ ♥


الصورة الرمزية عسوـولة

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 9
 تاريخ التسجيل :  Oct 2010
 أخر زيارة : 07-29-2019 (05:59 PM)
 المشاركات : 1,240 [ + ]
 التقييم :  10
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Female
 MMS ~
MMS ~
 SMS ~
ما اعظم ان تكون غائبا حاضر
على ان تكون حاضر غائب ~
لوني المفضل : Black
آخر مواضيعي

عسوـولة غير متواجد حالياً

افتراضي



.

.


لاهنت ع ***ك

و يعطيك الع’ـآفية


 
 توقيع : عسوـولة



رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 06:10 PM بتوقيت مسقط


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. Designed & TranZ By Almuhajir
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010